مُنْتَدَيَاَتْ مَجْمُوْعَةْ مُصَمِمِيْ اَلْجَزَاَئرْ

مُنْتَدَيَاَتْ مَجْمُوْعَةْ مُصَمِمِيْ اَلْجَزَاَئِرْتُرَحِبُ بِكُمْ


    الجزء السادس مشاهد حية من الأخرة في القرآن العظيم وبعض آيات من أخر سورة النساء , وبعض آيات من سورة المائدة

    شاطر
    avatar
    hamel14
    Sécurité de forum
    Sécurité de forum

    السرطان الماعز
    عدد المساهمات : 153
    تاريخ التسجيل : 31/12/2011
    العمر : 27
    الموقع : http://dzdesigner.forumalgerie.net

    الجزء السادس مشاهد حية من الأخرة في القرآن العظيم وبعض آيات من أخر سورة النساء , وبعض آيات من سورة المائدة

    مُساهمة من طرف hamel14 في الجمعة يناير 06, 2012 11:24 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الجزء السادس
    مشاهد حية من الأخرة في القرآن العظيم
    وبعض آيات من أخر سورة النساء , وبعض آيات من سورة المائدة

    سورة النساء

    مشهد لما أعد للكافرين .
    وقد ترتب هذا العقاب على مقدمات وضع الأنسان نفسه فيها

    فَبِظُلْمٍ مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَن سَبِيلِ اللّهِ كَثِيرًا -160
    وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُواْ عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا -161


    وتأتي المشاهد المقابلة بالأجر العظيم لنوعين من الناس
    وهم الراسخون في العلم والمؤمنون بفطرتهم
    والرسوخ في العلم مرحلة أقوى من مجرد العلم
    قال تعالى : وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ - 7 ال عمران
    وقال تعالى : لمن تعلم قشور العلم
    أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ -23 الجاثية

    ونأخذ مثالا واحدا لنوع من العلم
    فإذا درست الطب وعلمت وظائف أعضاء الإنسان,
    وعمل أجهزة الجسم المختلفة وطبيعة تكوينها,
    وأسباب إعتلالها وكيفية علاجها,
    ألا يلفت نظرك من صنع هذه الأجهزة في الجسم ؟؟
    ألا يلفت نظرك من الذي خلق الدواء على سطح الأرض لعلاج مرض هذه الأجهزة ؟؟
    ألا يلفت نظرك أن الدواء قد يفيد مع مريض وقد يموت أخر إذا حان أجله ؟
    أمام هذا العلم صنفان من البشر
    الصنف الأول يكتفي بظاهر العلم لإكتساب المال,
    قال تعالى :
    يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ -7 الروم
    الصنف الثاني تستوقفه تلك الآيات وتدله على خالقه
    قال تعالى :
    إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ -190
    الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ -ال عمران191

    والمؤمن بفطرته النقيه المحب للحق بدون تعمق في علوم بعينها.
    فالراسخون في العلم والمؤمنون يصدقون برسالة الله للعالمين , رسالة الإسلام.

    ويظهر لنا مشهد الراسخون في العلم والمؤمنون بالله ورسله تفتح لهم أبواب القبول فيتحقق لهم الإيمان في الدنيا والأجر العظيم في دار الخلد , جنات النعيم .

    لَّـكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاَةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أُوْلَـئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا -162
    والمعنى
    لكنِ المتمكنون في العلم بأحكام الله من اليهود, والمؤمنون بالله , يؤمنون بالذي أنزله الله إليك -أيها الرسول- وهو القرآن, وبالذي أنزل إلى الرسل من قبلك كالتوراة والإنجيل, ويؤدُّون الصلاة في أوقاتها, ويخرجون زكاة أموالهم, ويؤمنون بالله وبالبعث والجزاء, أولئك سيعطيهم الله ثوابًا عظيمًا, وهو الجنة.

    سورة المائدة

    مشهد لمصير الذين يسعون في الأرض فسادا

    إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ -33

    وباب التوبة مفتوح قبل فوات الأوان ,
    يحتاج إلى التقوى وإلى إتخاذ الوسيلة إلى الله تعالى ,بمجاهدة النفس والهوى والشيطان.

    إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ -34
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ -35

    ******

    مشاهد مرعبة لأهل النار

    وهم يحاولون أن يفدوا أنفسهم ولم يتقبل منهم ذلك ثم يحاولوا الخروج من النار ولكن لن يفلحوا.
    الفرصة الوحيدة للنجاة في الدنيا قبل الموت , وهو الأيمان بالله وحده لا شريك له , والأيمان بكافة رسله وكتبه وملائكته واليوم الأخر .

    إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُواْ بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ -36

    إن الذين جحدوا وحدانية الله, وشريعته, لو أنهم سلكوا جميع ما في الأرض, وملكوا مثله معه, وأرادوا أن يفتدوا أنفسهم يوم القيامة من عذاب الله بما ملكوا, ما تَقبَّل الله ذلك منهم, ولهم عذاب مُوجع.

    يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُواْ مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ -37

    يريد هؤلاء الكافرون الخروج من النار لما يلاقونه من أهوالها, ولا سبيل لهم إلى ذلك, ولهم عذاب دائم.

    حبل النجاة

    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (69)

    1-إن الذين آمنوا (وهم المسلمون)
    2 - واليهود, ( أتباع موسى )
    3- والصابئين (وهم قوم باقون على فطرتهم, ولا دين مقرر لهم يتبعونه)
    4 - والنصارى (وهم أتباع المسيح عيسى بن مريم)
    من آمن منهم بالله الإيمان الكامل, وهو توحيد الله والتصديق بمحمد صلى الله عليه وسلم وبما جاء به, وآمن باليوم الآخر, وعمل العمل الصالح, فلا خوف عليهم من أهوال يوم القيامة, ولا هم يحزنون على ما تركوه وراءهم في الدنيا.

    نسأل الله أن يجعلنا من المؤمنين
    ويدخلنا في الصالحين
    ونسأله الفردوس الأعلى


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 21, 2018 2:52 pm